الاثنين، 9 أبريل، 2012

باط هوين ؟!


أول مؤتمر صحفي  ..
" هوين زا بيبول هير هاف زا قالتشر أوف زا ديموقراصي .. قولوا للحَوَش اللي عاملينلي قلق في البلد يروحوا بيوتهم  .. إحنا عايزين إستقرار .. والشعب إختار .. عايزين إيه تاني .. هي دي الديموقراطية .. وي كان بوش زيم باي فورص .. باط هوين ؟! .. بنديهم فرصة أخيرة ، إحنا صابرين ،  وحسابنا ليهم عسير عسير عسير"
يجلس كباقي الصحفيين يستمع للرئيس الجديد ، هو صحفي بوكالة أنباء مرموقة ، يغلي الدم في عروقه ، احمرت أُذُنيه من هول ما يسمع ، تردد كثيراً قبل أن يطلب الكلمة ، ليسأله عن آلياته في البطش بالمحتجين.
حصل على الكلمة بالفعل .. واسترسل في كلامه وتحدث لكثير من الوقت ، مما أثار عجب زُملائه الصحفيين ، بدا على وجه الرئيس التوتر واحمر أنفه الطويل ، العرق يتسرب من على صلعته وينزل على جبهته ، يمسك بيده المرتجفة منديلاً يمسح به عرفه ، يُعطيه له رجلٌ يقف خلفه دائمًا.
قاطعه منفعلاً " ممكن تنجز ؟! "
فرد عليه : (متأسف على التأخير يا فندم .. آخر نقطة .. حضرتك ذكرت إن الحساب "عسير" .. بس ماحددتش هو "عصير" إيه بالظبط)
اللهم ارحم أمواتنا.
انتهت.
علي هشام
9 إبريل 2011

الأحد، 8 أبريل، 2012

الدرس انتهى لموا الكراريس


في مثل هذا اليوم (( 8 إبريل 1970 )) ..
مجزرة بحر البقر ، عملية إرهابية قامت بها القوات الجوية الإسرائيلية بطائرات الفانتوم الأمريكية الصنع ، انتقاماً لخسائرها فى حرب الاستنزاف حيث قصفت مدرسة بحر البقر المشتركة في قرية بحر البقر بمركز الحسينية بمحافظة الشرقية في مصر،أدت إلى مقتل 30 طفلا وأصابة 50.

يُذكر أن السيد محمد أنور السادات رئيس جمهورية مصر العربية قد وضع يده في يد السفاح "مناحم بيجين" للتوقيع على اتفاقية للسلام بين مصر وإسرائيل في 17 سبتمبر 1978
عاش السلام بين الأُمم .. سلامهم غير سلامنا.
لــــن نــنـــــســــى





علي هشام
8 إبريل 2012

الجمعة، 6 أبريل، 2012

كُل ستة إبريل وإحنا طيبين

ليست صورًا من أحداث 2011 أو 2012 الدامية .. إنها المحلة في 6 إبريل 2008 .. 
الثورة بدأت من زمان ... وستستمر.


               






















































هُنا .. خُلِعَ مُبارك "لأول مرة".






علي هشام
6 إبريل 2012


الأحد، 1 أبريل، 2012

أزمة

يُحكى أن تشرشل رأى شاهد قبر مكتوب عليه: "هنا يرقد السياسي العظيم والرجل الشريف فلان"، فقال: "كُنت أعرف أن إنجلترا تُعاني نقصًا في المدافن، لكنني لم أتخيل للحظة ان الأزمة قد استفحلت إلى حد دفن السياسي العظيم والرجل الشريف في نفس القبر!!"