الأربعاء، 30 مارس، 2016

جمهورية هو ده وقته

إذا فتحت كتالوج التبريرات، سوف تجد في الصفحة السابعة أو الثامنة على ما أتذكر، بعض البنود الهامة المذكورة.
أولها: سبب وفاة أي ضحية تعذيب “هبوط حاد في الدورة الدموية”.
ثانيها: إذا مات أحدهم بين يديك، وغلب حمارك في التنصل من فعلتك، قُل إنه مات في حادث سير، حتى ولو كانت هناك علامات تعذيب على جسده، هذه أمور هامشية.
ثالثها: لا تقُل إن أداء الحكومة هو سبب المشكلة الاقتصادية، بل قُل إن سبب ذلك “زيادة عدد السكان” –تلك هي الثروة البشرية التي استغلتها دول عدة وأصبحت سببًا في تقدمها-.
رابعها: قُل لهم إن آراءهم هدَّامة، وإنك لا ترحب إلا بالآراء البنَّاءة.
خامسها: إذا أثبتوا لك أن آراءهم بنَّاءة وأنهم يريدون الصالح العام، ولم تجد مُبررًا لفشلك، اعمل بمثل “الهجوم خير وسيلة للدفاع”، وقُل لهم في تجهم (هو ده وقته؟).
سادسها: قل لهم إن ثمة تنسيق بين السلطات وأجهزة الدولة، حتى ولو كنتم “بتنتفوا في فروة بعض”.
سابعها: أبلغهم أن “كل شيء كويس”، حتى ولو كان كل شيء “زَي وشَّك”.
ثامنها: الجرائم لا يرتكبها إلا العملاء والإخوان المسلمون والمتخلفون عقليًا.
بعد أن علمنا بواقعة اختطاف الطائرة المتجهة من برج العرب إلى القاهرة، وعرفنا مطالب المختطف بأن يرى طليقته القبرصية، وشاهدنا صورة السيلفي التي التقطها لنفسه مرتديًا الحزام الناسف المزعوم، صدرت تصريحات رسمية بأن المجرم مختل عقليًا، وهو “د. إبراهيم سماحة” الذي كان مسافرًا على متن الطائرة في أمان الله. وبعد شتيمة خلق ربنا كلهم للرجل، وبعد وصول الخبر إلى زوجة د. إبراهيم بأن زوجها قد تزوج امرأة قبرصية ثم طلقها ثم اختطف طائرة ليردها مرة أخرى، كل ده وهي نائمة على ودانها، اعتذرت السلطات للرجل، وصححت المعلومة، وأقرَّت بأنه من ضمن المختطفين وأن المجرم هو راكب آخر يدعى “سيف”.
كانت السلطات المصرية منظمة جدًا في تعاملها مع الموقف، وكان هناك تنسيق وتناغم واضح بين الأجهزة. وتجلى ذلك في تصريح وزير الطيران في المؤتمر الصحفي الذي عقده: “لن نعلن عن هوية الخاطف الحقيقي”، وبعدها بدقائق معدودات صرَّح متحدث رئاسي لـCNN  “مختطف الطائرة يدعى سيف الدين مصطفى”.
وعند سؤال وزير الطيران عن تأمين مطار برج العرب، قال “هو ده وقته؟”، والسؤال هنا: إذا كان الوزير لا يريد الكشف عن هوية المختطف، ولا يريد الإجابة عن الاستفسارات بخصوص تأمين المطار بعد أن مر منه رجل يرتدي حزامًا ناسفًا، فماذا كان يتوقع الوزير أن يُسأل حين عقد المؤتمر الصحفي؟ أن نسأله عن طريقة تسوية الديك الرومي في الفرن مثلاً؟
بعد ذلك علمنا أن أمن المطار كان قد استفسر من المختطف أثناء التفتيش عن سر الحزام العجيب الذي يحوي كتلا صلبة تشبه أصابع العجوة ويرتديه حول خصره، فأجابهم “ده حزام طبي”. ربما لو كان سُئل عن المسدس الذي في جانبه، كان سيقول “ده دمِّل”، وكانوا سيدعون له بالشفاء.
 سيطرت القوات القبرصية على الأمر وحررت الرهائن وألقت القبض على المختطف، فخرج لنا رئيس الوزراء متأثرًا بالفنانة “إنعام سالوسة” في فيلم عايز حقي، عندما طلب منها هاني رمزي في دور “صابر – ابنها” ألا تتفوه بحرف أثناء مقابلة أهل عروسته، ولا تقول سوى “إن شاء الله وألف ألف مبروك”، فكان تصريح معالي رئيس الوزراء: “إن شاء الله كل شيء كويس”.
لم يدرك وزير الطيران أن “مش وقته يقول مش وقته”، ولم يدرك رئيس الوزراء أن “كل شيء مش كويس”.. لم يدرك وزير الطيران أن “مش وقته” أصبحت حجة قديمة مُستهلَكة وغير مجدية، وأنها أصبحت لا تجدي نفعًا، ولا تُسكِت مُتسائلا، ولا تداوي جرحًا، ولا تعيد الحقوق لأصحابها، ولا تحيي قتيلا.
نعيش في وطن أصبح فيه “اللي مش وقته”، أكثر بكثير من “اللي وقته”. فلا مجال ولا وقت إلا لشيء واحد، وهو أن تقول “حاضر” وأنت ساكت.
أعتقد أنه عندما تقوم الساعة، وأقابل رب العالمين، سوف أشكو إليه الحال بمرارة، وحينما أصل إلى مفترق طرق (يمينا الجنة ويسارًا النار)، سوف أبلغ أحد الملائكة بأنني “مصري”، أتخيله يربت على كتفي في شفقة، ويفتح لي أبواب الجنة ويلقيني بالداخل من سُكات.

السبت، 12 مارس، 2016

عــلاء

(1)
ميدان التحرير
الجمعة، 8 يوليو 2011

ألتقي بعلاء أمام مجمع التحرير، سلامٌ حميم كأننا أصدقاء منذ سنوات، يصحبني من يدي في حفاوة ليقدمني لعائلته الكريمة، مانحا إياي نصيبا من التقدير علَّني أستحق بعضه، أبادلهم السلام فردا فرداً.
ثم نأخذ أنا وعلاء جانبا ليدور بيننا حوار طويل.

(2)
تونس
يوليو 2012

كان الحظ حليفي عندما أقمت أسبوعين كاملين في صُحبته، ويرجع الفضل في ذلك لمعسكرات التعبير الرقمي ومؤسسة “أضف” التي نظمتها.
كنت سعيدا لتواجدي معه، مبهورا بجسارته وشجاعته، ودفعني ذلك دفعا لأن ألتحق في الأسبوع الثاني من المعسكر بمحاضرات البرمجة التي يلقيها علاء، “بالمناسبة قضيت أسبوعي الأول في ورشة لتعلم الرسوم المتحركة”.
استمتعت بحضوره اللافت وطريقة تدريسه، شعرت بالأُلفة الشديدة، لكن –في الواقع- ازداد يقيني أن علاقتي بالبرمجة تشابه كثيرا علاقتي باللغة الصينية أو السواحلية.
كان يقف أمامي عبقري برمجيات، شعلة متقدة من المعرفة والنشاط، ولكن العبد الله كان نموذجا للفشل، لم أفهم شيئا على الإطلاق !
لم يكن مُحَبَّذاً أن يغير الفرد اختياره للمحاضرات التي يحضرها، لضيق الوقت، وحتى يحصل على المادة العلمية كاملة، ولكني لم أفضل أن أضيع أسبوعا ثمينا كهذا هباءً في دراسة شيء لا أمل لي أن أفهم فيه شيئا على الإطلاق.
في اليوم التالي، ونحن نتناول الإفطار، أبلغت علاء بوضعي، وبشعوري بأني “حمار في البرمجة”، وأربأ بك أن تدخل معركة خاسرة من البداية، فالحمار يمكنه القيام بأعمال كثيرة أقل تعقيدا من البرمجة! فهلا سمحتم لي أن أنصرف عن تلك المحاضرات حفاظا عليك وعلى جهازك العصبي في المقام الأول؟
أبلغني أنه مُقَدِّر لما أقول، وسرعان ما أبلغ إدارة المعسكر بأن يسمحوا لي بحضور محاضرات أخرى، فوافقوا.
– نفسك تحضر إيه؟
– نفسي أحضر مسرح.
– هاتحضر مسرح.
……………….
مساء آخر أيام المعسكر، ساعات قليلة ونتجه من “جرجيس” إلى العاصمة تونس في رحلة تستغرق ثمان ساعات تقريباً، ومنها إلى مصر بالطائرة.
أسير حول حمام السباحة، كان الجو بارداً بعض الشيء، وكان النعاس قد بدأ يعرف طريقاً لي، يجري صَوبي علاء وسناء، ويمسكاني من ذراعيَّ ويلقيا بي في قلب حمام السباحة.
تتعالى الضحكات من منظري المُضحك ومن المقلب، يصرخ علاء “يللاااا” ليلحقني كل أفراد المعسكر بما في ذلك “علاء وسناء” في المياه..
لم يتركوني وحيداً.
……………….
أجلس إلى جوار علاء ومنال في الباص، ألعب مع خالد النائم في مهدٍ محمول، أتفرس في ملامح وجهه التي تجمع بين ملامح والديه اللذين أحبهما كثيراً، يلاحظ كلاهما اهتمامي به، ألحظ صورة للشهيد خالد سعيد مُعلقة في مقبض فوق رأس خالد. فأبتسم ابتسامة تليق بما أراه.
– دي صورة الشهيد خالد سعيد.. ما هو خالد متسمي على اسمه!
……………….
مطار قرطاج
كانت طائرة علاء بعدنا بساعات، واكتشفنا أن نقود أغلبنا قد أوشكت على النفاد، لحسن حظي كان متبقيا معي ما يأمن وصولي إلى القاهرة. يهرع علاء إلى أول ماكينة صَرَّاف آلي، ويسحب بعضاً من النقود، يشتري لكل منا أكلا، ويترك ما تبقى من نقود مع أحدنا.
يودعنا:
– خدوا بالكم من نفسكم.

(3)
حفل توقيع مولودي الأدبي الأول “نقل عام”
مكتبة ديوان – الزمالك
5 يونيو 2013

قبل بدء الحفل، تلقيت رسالة نصية على موبايلي من منى سيف “معلش يا علي مش هانقدر نيجي، علاء جاله أمر ضبط وإحضار”.
أرتبك، ويعتريني قلق سخيف.
ساعة مَرَّت، وبينما أكتب الإهداءات للحضور الكرام، أرفع رأسي لأجد  منى تقف في دلال كفراشة زهرية اللون، تلوح لي بالكتاب في الهواء. وعلاء واضعا خالد في حقيبة مُدلاة من كتفيه، ليبدو ككنغر يضع ابنه الوديع في جيبه الأمامي، ماداً لي يده بالكتاب:
– مش هاتمضي لي؟
ثم أردف..
– ماكانش ينفع مافرحش معاك!

(4)
مسجد عمر مكرم – عزاء أبونا أحمد سيف الإسلام
30 أغسطس 2014

على بُعد خطوات من ميدان التحرير.. عشرات البوكسات والشاحنات التي تنقل أفراد الأمن والمساجين متراصة أمام العزاء، ضباط ولواءات وعساكر أمن مركزي، وأصوات “تن تنة” اللاسلكي يتكرر بشكل مستفز. بينما يقف علاء مرتديا الأبيض يتلقى واجب العزاء، قبل أن يودع مرة أخرى في السجن.
عناق طويل وابتسامة، كان هذا نصيبي من علاء، قبل أن تزداد الابتسامة اتساعاً وهو يقول:
– كبرت يا وَلَد!

(5)
23 فبراير 2015

لم أنم ليلتها في موعدي، كُنت مُترقبا مُتأهبا لجلسة النطق بالحكم في قضية “مجلس الشورى”، ولكن هجم عليَّ النوم في ساعات الصباح الأولى، فاستسلمت له على الفور، وغُصت في نوم عميق وأنا في مكاني.
انقطع نومي فجأة إثر كابوس سخيف، كُنت أهرول ناحية علاء عبد الفتاح، وأهتف له “سامحني”، فيرمقني بابتسامة اعتدتها منه، ويبتعد عن مرمى بصري، بعيدا.. جداً.
أتفحص موبايلي قبل أن أستأنف نومي، لأجد أن الكابوس قد استحال حقيقة.
“الحكم بسجن الناشط المصري علاء عبد الفتاح خمس سنوات”.
أقوم من سريري مفزوعاً، بعد تبخر النوم، أسير في اتجاهات غير منتظمة في البيت كأني أبحث عن شيء ما لا أعرفه، أشبك يديَّ وأفكها، أضعهما فوق رأسي ثم أنزلهما، أدفع باب غرفتي وأجلس على مكتبي، أخرج ورقة وأمسك قلما، ثم سرعان ما ألقي القلم من يدي، وأنخرط في بكاء مرير.

(6)
“ولنا أحلامنا الصغرى، كأن
نصحو من النوم مُعافين من الخيبة
لم نحلم بأشياء عصية
نحن أحياء وباقون..
وللحلم بقية”. – محمود درويش.

(7)
لدينا حياة جديرة بأن تُعاش، نمتلك ما نحكيه لأولادنا غير قصص مُحاربتنا للذئاب.
حلمنا حلماً لا يتناسب مع قُبح واقعكم..
فاتركونا وشأننا.