الجمعة، 18 نوفمبر 2022

أوردر الإنسان الحجري من ماكدونالدز

 افتتحت الجلسة مع المعالج النفسي وأنا أخبره عن شكوكي في أدواته برُمَّتها. يا عزيزي أنت فقط تحاول أن تُجمل الواقع، وما بيننا هو "بيزنيس" في الأول والآخر. مع احترامي لعلمك الغزير، أنا أدفع لك مبلغًا باهظًا من المال لأجلس معك ٤٥ دقيقة بالتمام والكمال، لا تزيد عن ذلك دقيقة، وأنت تقدم لي في المقابل خدمة. أنا واحد من ضمن مجموعة كبيرة من ال"كلاينتس" الذين يأتون إليك، وكلمة كلاينتس (أي عملاء) هو الاصطلاح الجديد الذي أصبحوا يطلقونه على من يبتغون العلاج النفسي، وهذا ربما لأن كلمة (مرضى) مُحرجة بعض الشيء، وربما أيضًا لأننا جميعًا أصبحنا مرضى نفسيين، فأحببوا أن يُجَمِّلوا الأمر قليلًا. أحكو لك في ٤٥ دقيقة معاناة أعيشها ٢٤ ساعة. تسمعها، تدَوِّن ملاحظاتك في دفتر يحوي عشرات الملاحظات عن أشخاص آخرين، ثم تنتهي الجلسة ويذهب كل منا لحاله. في الأول والأخير، سعر الدولار ارتفع علينا نحن الاثنين، وكلانا سوف يدفع كل ما يملك لرادارات التجمع الخامس. أنت لن تُغير الواقع، أنت فقط تأخذ نصف مرتبي الشهري لأتحدث معك قليلًا.

أقضي معظم وقتي أبحث عن سلامي النفسي، إبرة في كومة قش. لم أجد سلامي النفسي بالشوكولاتة الداكنة بالبندق رغم ما تغمرني به من سعادة لحظية. ترفع لي مستويات الدوبامين بمخي، لكنها ترفع لي السكر بالدم أيضًا وتعرضني للسمنة. لم أجد سلامي النفسي في طلبي المعتاد من ماكدونالدز بالثانية صباحًا، بيج تيستي كومبو لارچ، هذه الوجبة لا تداوي جراحي رغم حلاوتها، فقط تشعرني بالتخمة وتصيبني بالحموضة.

وجدتني مؤخرًا أنسى أشياءً بديهية؛ محفظتي، مفاتيحي، هاتفي، ثم تطور الأمر حتى أصبحت أنسى العناصر الأساسية في قاعدة تسلسل ماسلو الهرمي للاحتياجات من أجل البقاء الإنساني، أنسى النوم والأكل. عندما تذكرت الأكل ذات مرة، اكتشفت شيئًا يدلني على بعض من السلام النفسي.

لي وجبة واحدة في اليوم، آكلها مساءً. أرجو ألا تعاتبني على ذلك وتنصحني بأكل ثلاث وجبات، لأني أعلم ذلك جيدًا، وصدقني لن تضيف نصيحتك لي شيئًا، أنا آسف. 

عادةً ما أختار السلطة، ألوانها زاهية، مُغذية، تسمح لي بأكل كمية كبيرة بلا خوف من سعرات حرارية زائدة، والأهم من ذلك أن تحضيرها، رغم وقته الطويل، لكنه يمنحني بعضًا من السلام النفسي. هي أيضًا مُشبعة جدًا، وهي ليست مُشبعة فقط من أجل قيمتها الغذائية، لكن المشقة ذاتها في الوصول لطبق سلطة متكامل تساعدني على الشبع.

يشبع تحضير السلطة غرائزي الإنساني، غريزتنا كبشر أن نشقى من أجل الوصول، ويرتبط معدل شقائنا طرديًا مع ما نجنيه من مكافأة، تشقى لتدخل الجنة، تشقى لتنجح، تشقى لتتزوج حبيبتك، وهكذا. كان الإنسان بالعصر الحجري يسير مئات الأميال ليحصل على غذائه، يجد فريسة هنا أو هناك يصطادها بحجر أو عود خشب أو حتى عظمة احتفظ بها من الفريسة السابقة. لم يجد الإنسان الحجري غذائه بسهولة، لم يداوي الإنسان الحجري جراحه بأوردر بيج تيستي كومبو لارچ من ماكدونالدز في الثانية صباحًا أو فطيرة مشكل جبن من بيتزا السلطان. كل كائن له غريزته، انظر إلى قطتك التي تربيها بالبيت، لها غريزة الانقضاض، تشبعها عندما تلاعبها، تجري وتنقض على ألعابها، أو عندما ترمي لها كرة. أنا أيضًا أشبع غريزتي الإنسانية بتحضير السَلَطة، لذلك اعتمدت السَلَطة علاجًا.. العلاج بالسَلَطة.

أتغيب عن جلستي الأخيرة مع المعالج النفسي، تتصل بي السكرتيرة لتسألني عن غيابي، فأخبرها بما حدث: "معلش أصل وقتها كنت بعمل سَلَطة"، ثم نحدد ميعادًا آخرًا. لا أدري إن كان لردي عليها علاقة بما أخبرني به الطبيب بالجلسة التالية، فقد أجرى تعديلًا في أدويتي وأضاف على الروشتة مضادًا للذُهان. قلت له متعجبًا: ذُهان إيه يا دكتور… ده الموضوع كله يتحل بخسايتين واتنين كيلو طماطم.





 

 



الاثنين، 14 نوفمبر 2022

فوتكم بعافية

بمناسبة النهاردة اليوم العالمي للسكر، حابب أذكرني وإياكم إن العبد الفقير لله كاتب هذه الكلمات، وغيره من مرضى السكر من النوع الأول اللي بياخدوا إنسولين، إن لو كنا قبل دلوقتي ب١٠٠ سنة بس، كان زماني ميت من زمان. قبل اكتشاف الإنسولين في ١٩٢١ كان لما بيكتشفوا مرض السكر من النوع الأول عند حد، بيقطعوا عنه الأكل تمامًا ويعيش على نظام التقشف التام عشان يمدوا في عمره كام أسبوع بس، وبيفضل يفقد وزنه فيهم ويخس يخس يخس.. لغاية ما يموت.
القصة دي في ذاتها على قد صعوبتها، لكن مخلياني حاسس إن حياتي بونَص، نعمة ربنا قرر يديهالي بعد ما كان مكتوب تتشال مني. فرغم الأيام الوَحل اللي الواحد عايشها دي، بحب أفكر نفسي كل شوية باليومين البونَص اللي ربنا اداهملي هدية اقضيهم في الدنيا معاكم وعلى قلبكم، ولما بفكر نفسي بده بحس بمسؤولية وخشى من ربنا إني أسيء استخدام نعمته عليا.
صحيح ربنا كتب لي ولمرضى السكر عُمر جديد، لكن مهم نعرف إن السكر أكتر مرض من الأمراض المنتشرة مظلوم ومنتشر عنه خرافات، رغم إن مصابينه كتير جدًا. مرضى السكر من النوع الأول بيتنَكِّل بيهم يوميًا في مفرمة الحياة، من حيث القدرات الجسدية المحدودة بسبب ذبذبة مستويات السكر في الدم، الجوع والزيادة في الوزن اللي بيسببهم الإنسولين، الأعباء النفسية بسبب إلزامهم بمتابعة نفسهم لحظة بلاحظة من حيث الجرعات والقياسات المتتالية، التجربة الكابوسية لهبوط السكر في الدم، التهديد الدائم باحتمالية الدخول في غيبوبة لو حصل هبوط شديد بدون ما يتلحق، التكاليف المادية المهولة اللي على عاتقهم لتوفير الإنسولين وشرايط التحاليل والأدوية، فطبعًا تخيل غلو الأسعار والمعيشة اللي كلنا بنلطم منه.. ضيف عليهم بقى ٢٠٠٠ جنيه حقن أنسولين شهريًا، ده كده لسة متكلمناش في تكاليف أجهزة القياس ولا الإبر.
لغاية ما ييجي يوم قريب جدًا أحكي باستفاضة عن رحلتي مع السكر، ركز في دايرتك على حد تعرفه عنده سكر، افتكر الدنيا بيه عامل ازاي ومن غيره كانت ممكن تبقى عاملة ازاي، وروح طبطب عليه في صمت تقديرًا للمعاناة اللي بيعيشها كل يوم وماحدش عارف عنها حاجة.
فوتكم بعافية.


الخميس، 3 نوفمبر 2022

الجنة

أنتَ لم تحك لي عن ذكرياتك أيام المدرسة، ولكني أراهنك أنك مررت بهذه التجربة لو كنت من أبناء جيلي. في حمام المدرسة كانوا زملائي واقفين أمام المرآة ممسكين بزجاجة كوكاكولا يشيرون على انعكاسها في المرآة، وجدوا عبارة (لا محمد لا مكة) مكتوبة على شعارها. ألقيت عليهم نظرة، ثم دخلت كابينة الحمام. كان بعضهم يستغفر الله مما رأى، والآخر كان يسب الشركة بما تيسر. خرجوا من الحمام مسرعين لأن حرام أن يُذكَر اسم الله أو النبي بالحمام، واتفقوا جميعًا على مقاطعة الشركة وشرب البيبسي بدلًا منها. كانت رواية هاوية بالنسبة لي، يعني ماذا يفيد شركة مياهًا غازية من أن تسب الله ونبيه؟ ثم إن -ومن منظور نفعي بَحت- هذا لن يفيد الشركة إطلاقًا، فسوف تخسر المستهلكين المسلمين إلى الأبد. على أي الأحوال، كنت الوحيد الذي يشرب الكوكاكولا في فصلنا منذ ذلك الحين.
مال عليَّ زميلي وهو يشير على أحد أصدقائي وكأنما يحذرني منه: "عارف الكلمة اللي على التيشيرت بتاعه دي معناها إيه؟ GAP ، يعني gay and proud -شاذ وأفتخر-". لم أُبد اندهاشًا، تركته ومشيت. لم يكن حينها الكلام عن الهوية الجنسية منتشرًا، لكن الرواية ضعيفة، يعني أنا أخلص من كوكاكولا يطلعلي GAP؟
أتذكر حينما كنت مع أبي على طريق مصر الإسماعيلية الصحراوي، وكان ثمة أُناس يتكالبون على شجرة يقبلونها ويتمسحون فيها. كانت جذع الشجرة مكتوب عليه لفظ الجلالة، واسم النبي محمد. عندما وصلنا البيت، فتحنا التلفزيون على برنامج العاشرة مساءً، وكان أحد علماء الشريعة ضيفًا يوصي بقطع هذه الشجرة لأنها فتنة. تمر السنين ويتطور الإنترنت وتظهر مواقع التواصل الاجتماعي، فاعتدت أن أرى مثل هذه الأشياء، أشجارًا تحمل اسم النبي محمد وأخرى عليها صورة السيد المسيح، تفاح عليه آيات، جوافة عليها حديث، بطيخ، شمام، كمثرى، برتقال، يوسفي. ولا أدري لماذا تظهر هذه المعجزات على الفواكه بالذات، صحيح إن سيدنا آدم أكل التفاحة، ولكن هذا لا يعني أن نأخذ الفتاوى من أفواه الفكهانية.
قرأت منشورين على الفيس بوك اليوم عن الذكاء الاصطناعي، كان واحدًا منهما يخبرنا عن توقع بأن نهائي كأس العالم ٢٠٢٢ سيكون بين قطر والسعودية، وأنا حزين لأن الذكاء الاصطناعي باع ضميره بأموال البترول والنفط. أما المنشور الثاني فبه صور مُتَخَيَّلة للجنة عندما أدخلوا للبرنامج أوصافها. كانت الصور ألوانها ذهبية فاقعة، لم تعجبني بصراحة، ولكني في نفس الوقت نفسي أروح الجنة، فما العمل؟
وعد الله الفائزين بسعادة في الجنة، وأظن أن السعادة شيء نسبي، فما يُسعدك ربما يعكنن عليا، وما يبسطني ربما يضايقك، فكيف تكون جناننا واحدة؟ سمعت مرة أحد الشيوخ وهو يتحدث عن حلاوة الجنة، وأن صفًا مُكون من ١٠٠ امرأة عذراء سوف ينتظر كل رجل، يمارس معهن واحدة تلو الأخرى الجنس. ربما يكن هذا الكلام لطيفًا بالنسبة لجمهور هذا الشيخ، لكنه مُنفرًا بالنسبة لي بصراحة. عفوًا، أنا لست مهتمًا بممارسة الجنس مع عشرات العذراوات اللاتي لا أعرفهن، لو كان الأمر هكذا، فأنا أعفيهن من هذا الأمر.
رزقك الله بعقل يقرأ ويبحث ويفكر ويخترع الأشياء الصالحة، والأشياء الطالحة التي تدمر الكوكب أيضًا، ثم أخبرك بأن الجنة بها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، ثم تنتطر من ذكائك الاصطناعي أن يُريك الجنة؟
هذبتني الدنيا وهذبت طموحاتي، ولم أعد أرغب بأشياء كثيرة. يعني لم أعد أحلم بسيارة مرسيدس مثلًا، لست مستعدًا أن تطير الكارتيرة في مطب أو يصدمها ميكروباص يقوده واحد ضارب استروكس أو حبوب صراصير. هذَّب الدولار أحلامي أيضًا، كنت أحلم منذ عامين بفئة عالية من التويوتا ثم انتقلت للفيات تيبو، بعدها اتجهت للبيجو ٣٠١ ثم سرعان ما انتقلت للنيسان صني ثم السوزوكي، حتى وصلت أحلامي الآن للكاريتَّة.
لم يَنهَنا الله على أن نعبده "خوفًا وطمعًا"، من كرمه وفضله علينا أن سمح لنا بأن نطمع كما نشاء في كرمه ولُطفه، وأنا شخصيًا طامع في أن يعاملني الله برحمته لا بعدله. وكما يقول المثل المصري الدارج "إن سرقت اسرق جمل"، لذلك فأنا أطمع في أشياء كثيرة إذا رُزقت بالجنة، ليس من ضمنها إطلاقًا العذراوات.
لو كنت سألتني منذ عدة أعوام عن الجنة، ربما كنت قد وصفت لك الحديقة التي كنت أتمشى فيها منذ يومين بلندن. لكن يومها كنت جلست على دكة خشبية بالحديقة أتذكر جنة الله على الأرض التي يحول بيني وبينها الغُربة: حضن أمي وأخي. كنت أتذكر جنة أخرى كنت فيها يومًا: ضمة أبي لي الذي يحول بيني وبينه الموت. أما لو سألتني عن الجنة في المطلق عندي، فلا يهم أن تكون مثل هذه الحديقة، يكفينا فقط هذه الدكة الخشبية البسيطة، نجلس عليها أبي وأمي وأخي وأنا مرة أخرى.



الاثنين، 31 أكتوبر 2022

لماذا لا أحتفل بالهالوين؟

"أخبارٌ سارة.. ساعة إضافية تقضيها في سريرك قبل العمل"، هكذا مهدت لي صحيفة الصباح نبأ حلول التوقيت الشتوي على المملكة المتحدة. استحت الجريدة أن تخبرني بالحقيقة، فقالت لي كلمة حقٍ يُراد بها باطل. تتقدم عقارب الساعة ستين دقيقة، فيزداد فارق التوقيت بيني وبين مصر إلى ساعتين من الزمان بدلًا من ساعة. الشمس هنا موظفٌ كسول، تأتي متأخرة وتمضي انصرافًا في الرابعة عصرًا، ثم يبدأ الشيفت المسائي؛ ليلٌ طويلٌ لا ينجلي إلا وقد أتمم مُهتمه بتقليب ما فات وذُعر مما هو آت.
يحدد صباحي أشياءً كثيرة، إذا بدأت اليوم سعيدًا فغالبًا ما أكمله هكذا، أما إذا بدأ تعيسًا فيُكتب عليَّ يومٌ صعب. أفوق يوميًا مفزوعًا على رنة منبه هاتفي، أظل أنهج وألهث لدقائق، تتملكني قبضة قلب بقية اليوم. قرأت ذات يوم عن منبه يُباع في بلاد برة يحاكي شروق الشمس في غرفتك المظلمة ذات الستائر المغلقة، حتى تصحو. يبدأ المنبه في الإضاءة تدريجيًا حتى يحين موعدك، ثم تسمع صوتًا تختره أنت. اخترت موسيقى هادئة يتخللها صوت العصافير. قالت المقالات التي قرأتها أنا هذا الاختراع يساعد على انسحاب مادة الميلاتونين تدريجيًا من الجسد، فتفيق من نومك أنشط وأسعد. اشتريت المنبه، أعددته، ثم في الصباح التالي أضاءت غرفتي وزقزقت بها العصافير، أقوم مخضوضًا خضة أقل قليلًا من كل يوم، أضغط على زر الsnooze ليمنحني عشر دقائق إضافية للنوم، يرن ثانيةً، أغلقه وأنام.
يحل عيد الهالوين في اليوم التالي من يوم تغيير الساعة، جيراني يعلقون الأشكال المرعبة على شبابيكهم، يلصقون صورًا لأيادٍ مُلطخة بالدماء وأشباح، الشوارع مبدورة بأناسٍ يرتدون أزياءً تنكرية. كلما رأيت أحدهم متنكرًا، قلت في نفسي "سوف أتنكر هذا العام في هيئة إنسان سعيد". أفتح الإنترنت فأجد أصدقاءً يتنكرون ويحتفلون هم الآخرون بالهالوين، صحيح إنها مظاهر تحضر جميلة نقلناها نصًا من الغرب، لكنها لا تعجبني. ليس لأني عايزنا نعيش عيشة أهالينا، إطلاقًا، لكن لأني أبغض هذا العيد الذي يحتفلون فيه بما هو يُخيف.. مخيفة الحياة بما فيه الكفاية، أو هكذا أعتقد. يعني أولى من أن ترسم دماءً تسيل على جسدك، اذهب إلى معمل التحاليل واجر تحاليلك الدورية التي تؤجلها، وأعدك أن نتيجة الدهون الثلاثية سوف ترعبك أكثر من هذا التنكر. أما إذا تخاف من وخز الإبرة، ومازلت تحب أن ترى دماءً؛ افتح نشرة الأخبار واختر الحرب التي تحب أن تتابع، روسيا وأوكرانيا أم سوريا واليمن؟ أما إذا هفَّك الشوق على بعض من العبث، فلا داعي لتكاليف التنكر، يكفيك أن تقضي ساعة واحدة تتابع التايملاين. إذا لم ترعبك اقتراحاتي السابقة ولاتزال مُصرًا على الاحتفال بالهالوين، فالكارت الأخير الذي أقدمه لك هو أن تجلس مع نفسك في مكان هادئ، بلا كتاب ولا موسيقى ولا موبايل، أنت وعقلك فقط، وتسمع صوت عقلك وهو يُفكر فيما تتهرب منه دائمًا. إذا لم تخف من كل هذا، فأغلب الظن أنك تضحك على نفسك باحتفالات الهالوين التي لا أظن أنها سوف ترعبك، فبالتالي انتفى الغرض منها.
أنا خائف بما فيه الكفاية، يلاحقني عدد لا حصر له من الترومات (جمع trauma)، أستحي أن أعددهم لك حفاظًا على سلامك العقلي وسلامتي أيضًا. يخيفني العالم الذي سيطرت عليه الأموال ودهست كل ما هو حي، دهست المشاعر. أخاف من حرب لم أخترها كُتبت عليَّ. أخاف من الاختيارات جميعها، لا يعجبني البُعد عن بلدي وأهلي حتى ولو لهدف نبيل كالدراسة والشغل على مستقبل أفضل، ولا يريحني البقاء محلك سر. أخاف من الناس، ومن حرصي الدائم على ارتداء حقيبتي حول رقبتي خوفًا من السرقة، كيف لأحدهم أن يسرق؟ هل ينام مرتاح البال؟
لم يستهوِني الآن أمر أن أُعَدِّد لك الأشياء التي أخافها، أولًا لأنها كثيرة جدًا، ثانيًا لأن لا داعي لمثل هذه اللطميات. لكن اختصارًا، أخاف شخصيًا من فكرة أن البشر اعتادوا الرعب وأصبحوا يستعذبونه حتى أصبح مظهرًا من مظاهر الاحتفال. على الفكرة أنا أرى أن القرع العسل (اليقطين) في ذاته مبهجٌ، يعني لما أراه لا يخطر على بالي شيء مرعب في العموم. أنا بس لا أجد ملذة في مظاهر الاحتفال المرعبة. على أي الأحوال، ما رأيكم دام عزكم أن نستغل توافر اليقطين بكثرة ونأتي بواحدة ونعمل طاجن قرع عسلي في الفرن؟ أظن هذا احتفال ألطف.



الاثنين، 13 ديسمبر 2021

نافذتي على مصر

أعتبر الفيس بوك نافذتي على مصر، أعرف منه أخبار الطقس والتريندات، أشاهد عليه أهداف المباريات ولقطات من برنامج مدحت شلبي الذي يقوم معي بأحلى واجب مايقدرش عليه أجدعها برنامج كوميدي. أقرأ بوستات الأحباب لأطمئن عليهم، أما البقية فأعتبر عدم سماعي أخبارًا عنهم يعني ضمنيًا أنهم بخير، عملًا بالحكمة الانجليزية No News, Good News.
كنا نقول على سبيل التهكم أن الفيس بوك أصبح صفحة وفيات، ولم أكن أتخيل أن الواقع مازال قادرًا على إبهارنا بمزيدٍ من القبح. أفتح الفيس بوك يوميًا لأجد مزيدًا من الأشياء المخيفة، أنا أعني ما أقول، لا أتحدث عن الهم والغم والنكد، أنا أتحدث عن أشياء مخيفة ومُفزعة.
اليوم على سبيل المثال كان ملخصه كالتالي: حادث مروع بالشيخ زايد راح ضحيته أربعة شباب تحت عجلات سيارة مجنونة يقودها متعاطي مخدرات سكران. زوجة تقتل زوجها بالدقهلية بعدة طعنات نافذة في الصدر. الحُكم بالإعدام على سفاح الإسماعيلية مدمن المخدرات الذي فصل رأس الضحية عن جسدها، وأهل المجني عليه يصرحون للصحافة برغبتهم في إذاعة الإعدام على الهواء وتقديم أهل الجاني الكفن والهجرة من المدينة. شخص مُختل ووقح رُزق برُزم من الأموال تسكنه في كومباوند شهير ولكنه لم يُرزق بذرة احترام للنفس أو الغير ليلتقط صورة لسيدة في بالكونتها تنشر الغسيل ويبلغ عنها، ومختل آخر يقبل بلاغه. بين هذا وذاك، أشباه بني آدمين في صورة صحفيين يتهافتون لأخذ اللقطة من أجل الشير واللايك. أما إذا أردت محتوى ترفيهيًا، فتابع مغنية مشهورة تحلق شعرها زيرو بعد قصة حب عنيفة، وتظهر في برنامج كل ٥ دقائق تصرح عن طليقها بكلام شديد الخصوصية. أو يمكنك أن ترفه عن نفسك أكثر بمتابعة ياسمين عبد العزيز تحكي حكاية التربي الذي اتصل بها بعدما جهز لها المقبرة.
هذه النافذة تقتل كل معاني الإنسانية فينا، وتُخرج أسوأ ما فينا. هذه النافذة تجعلنا نعتاد كل ما هو قبيح ومُظلم.
هذه نافذة مُخيفة وغير آمنة، أريد الابتعاد عن هذه النافذة بقدر الإمكان. أنا مصاب بفوبيا المُرتفعات ودائمًا ما أخشى السقوط من النوافذ.

الجمعة، 10 ديسمبر 2021

إلى جدتي العزيزة، سهير كامل،
ازيك يا نانَّا؟
أكتب إليك في أول عيد ميلاد لكِ في السماء. لم يأتِ أحد من قبل يخبرنا كيف تحتفلون بأعياد الميلاد عندكم، لكن المهم أن ثمة احتفال اليوم أيًّا كانت الطريقة.
أتصور أنك عاملة عزومة كبيرة لكل الحبايب. سهرتي ليلة أمس تفتلين وتخبزين الكعك والبتيفور والبسكويت المميزين بتوعك. قمتي من سريرك اليوم من فجر الله ووقفتي في مطبخك الضيق تحضرين الملوخية والأرانب التي نحب عمايلهم من إيديكي.
تنتهي من عمايل الكعك وطبخ الملوخية والأرانب، ولا تشعرين بالتعب التي كنتي تشعري به في الآونة الأخيرة. هذه المرة، لم تقولي "شكلي هابطل أعمل كحك، مابقتش أقدر"، أنتِ الآن قادرة على صنع الكعك بلا تعب، ولا يؤلمك ذراعك الأيسر الذي ضَعُف منذ أن استأصلتي ثديك بسبب السرطان.
آه صحيح.. هل وصل أبي إلى الحفل أم لم يصل بعد؟ طبعًا استقبلتيه ب"أهلًا يا هشام"، ثم فتحتي معه نقاشًا في السياسة، وانت عارفة يا نانا إنكم مختلفين، لازم كل مرة يعني؟ يمدح أبي في الملوخية والأرانب، تسلم إيدك، معلنًا رغبته في إنهاء النقاش قبل ما تحصل كارثة، ماهو ماحدش يصدق وائل الإبراشي برضه يا نانَّا يا حبيبتي. طبعًا بابا أكل هذه المرة من الأرز والملوخية والأرانب كما شاء، وحليتم بالكعك والبتيفور والبسكويت، دون أي تفكير في الكميات أو خوف على الوزن أو القلب أو الكوليسترول. عظيم.
وأنتِ أيضًا حملتي هذه المرة كل الأواني بلا أوجاع في عظمك الذي كان يؤلمك عندما أصابه المرض الخبيث لما قرر الهجوم عليكِ مرة ثانية. أخبار جميلة.
أتخيلك بعد انتهاء الحفل جالسة على كرسيكي الهزاز تطلبين السوبر ماركت في التليفون الأرضي ليرسل إليكِ الشوكلاتة الداكنة التي تحبين. تتفرجين على برنامجك المفضل "العباقرة"، وتكتبين وراءهم المعلومات التي يقولون في النوتة خاصتك، يا نانا يا حبيبتي.. إيه اللي بتعمليه ده؟ افتحي النت كل المعلومات هناك.
ألَّا صحيح، هل كنتي تشعرين بنا ونحن إلى جوارك بالمنزل أو في مواعيد زيارة العناية المركزة؟ أعلم أنك كنتي متعبة، وأدعو الله أن يفتح لك أبواب الجنة بقدر كل ذرة ألم شعرتي بها.
طيب يا نانا، أنا مضطر أقفل دلوقتي عشان عندي مذاكرة. آه صحيح..
أنا سافرت بعد آخر لقاء بيننا بكام يوم، صليت عليكِ في السيدة نفيسة، تذكرت يوم أن صلينا على أبويا في نفس المكان، أوصلتك إلى بيتك الأخير، ربت على كتف أمي وعانقتها عناقًا طويلًا، أوصلتها المنزل، قبَّلت رأسها ويديها الحنونين، ثم حملت حقائبي، وسافرت.
إلى اللقاء، وتسلم إيدك على الملوخية والأرانب.
علي
May be an image of 2 people and indoor

17

الأربعاء، 10 نوفمبر 2021

لماذا خلقتني هكذا يا الله؟

لست مثاليًا، ولست أفضل عبادك، ليتني كذلك.. فأنا أعيش على سترك.
لا أعترض على قضائك، ولا أقنط من رحمتك، ولا أجادلك في شيء. أعترف بتقصيري، لكني أحبك، وانت أقرب إليَّ من حبل الوريد وتعلم كم من مرة حاولت، وأحاول، وسأحاول.
أحاول أن أحافظ على مقدار يسير من الإنسانية، أقابلك به. أحاول ألا أكون غليظ القلب في عالم يتغذى على القسوة.
لماذا خلقتني غريب الأطوار يا الله؟
لماذا خلقتني أشعر بالأشياء أضعاف ما يشعر بها غيري؟ لماذا خلقتني أسعى للكمال وهو لك وحدك؟ لماذا خلقتني بمجرى دموع يصب إلى الداخل، أبكي فيقطر دمعي في جوفي، وأبقى من الخارج بوجه سعيد؟
لا أحد يفهم من أنا، حتى أنا، لا أفهم.
قوي أم ضعيف؟ خفيف الظل أم ثقيل الدم؟ فنان وكاتب أم موظف في وظيفة ثابتة؟ تخين أم رفيع؟ أنا الكائن الأوكورديون كما قال جدي.
تارة أكتب مقطوعة كئيبة كهذه، وتارتين أكتب ما يضحك الناس.
أكتب شيئًا يحصد الكثير من الhaha، وأكتب أشياءً يقابلها الناس بالsad reaction.
في بداية العشرينات، ولدي علبة أدوية أملأها كل أسبوع.
أكتب بوستًا ساخرًا يحصد الكثير من اللايكات، ثم أنصرف لأبتلع مضاد الاكتئاب خاصتي.
دلني إليك يا الله، ودلني إليَّ.
اللهم اجعل في منعي منحي، وفي تألمي تعلمي، وفي احتياري صواب اختياري.
اللهم إن لم يفهمني أحد، فساعدني أن أفهم نفسي على الأقل.. وكفى.