الأحد، 26 أغسطس، 2012

الأهرام ملكي " أنا "


  
" ينشر لي قصتان بصفحة الأدب في جريدة الأهرام اليوم - الإثنين 27 أغسطس "
فور كتابتي تلك العبارات على صفحتي الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعي وصلتني ردود عدة ، ما بين مُهنئ ومُبارِك، وآخر مُزايد على وطنيتي ، آخر مُعارض لنشري بجريدة " السُلطة " على حَد تعبيره ، وهناك من أرسل لي ردودًا تحمل مضموناً كالذي يحمله رد الصديق المحامي مالك عادلي:
-          هاتخلينا نشتري الأهرام منك لله.
أولاً: وَجَب التنويه على أنني مُقاطع لقراءة جريدة الأهرام منذ أكثر من ست سنوات أو أكثر.
ثانياً: خطأ فادح أن تتصور أن جريدة الأهرام القومية ملك لرئيس تحريرها الحالي " الفلول "  أو لأي رئيس تحرير مر وسيمر على الجريدة ، إنما هي ملك لي ولك عزيزي المواطن ، فنحن ندفع ونصرف على هذه المؤسسة من "دم قلبنا" عن طريق الضرائب (( اللي بتمص دم كل مواطن )).
ثالثاً: نُشر لي حتى الآن بالأهرام ست قصص، حملت كل منها قضية تجاهلتها تلك الصحيفة، أُتيحت لي الفُرصة للنشر بالجريدة فأصبح واجبًا علي أن أذكر مينا دانيال الذي قُتل برصاص الجيش أمام مبنى الإذاعة والتليفيزيون، وظلمته جريدة الأهرام ولم تذكره بكلمة واحدة، وجب علي أن أذكره في قصة من قصصي المنشورة بقلب الجريدة ، وأن أذكر أحمد بسيوني صديقي وشهيد ثورتنا المجيدة في قصة .. وياليت باستطاعتي أن أذكر كُل مظلوم تجاهلته جرائدنا القومية.
رابعًا: يُشرفني أن توضع كتاباتي في جريدة نشر بها فطاحل الكتابة في مصر " يوسف إدريس - نجيب محفوظ - توفيق الحكيم – أحمد بهاء الدين – صلاح جاهين – لويس عوض " وغيرهم الكثير  .. ولا يُشرفني أبدًا أن توضع كتاباتي موضع كتابات صحفي مُنافق أفَّاق كأُسامة سرايا مثلاً.
خامسًا: لن نترك جرائدنا القومية التي هي ملكنا بالأساس للمنافقين كي يعبثوا بها كيفما شاءوا.
ثم حاسبني على ما أقول وما أكتُب .. فقط.
وأخيراً وليس آخراً:

الأهرام ملكي " أنا "



علي هشام
الإثنين , 27 أغسطس 2012


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق