الأحد، 20 فبراير، 2011


حوار



الأول: ترك ترك ترك تركرك
الثاني: ما هذا
الأول: خير اللهم اجعله خير
الثاني: لماذا الـ "ترك" الأخير لم تكن مثل التركتين الأولى و الثانية؟؟
الأول: لا أعرف ربما بسبب تنية البنطلون اللى هو اصلا كان عند عم محمد الترزي؟؟
الثاني: ربما تكون بسبب التنية و ربما تكون بسبب انك اللي فعلت هذا الصوت بقدميك

ترن ترن رتن رتن

الأول: اذهب ….. لتفتح الباب
الثاني: من بالباب؟؟؟
الأول: (متحس على دمك يا أخي و تروح جنب الباب عشان تقول من الطارق او من بالباب او من الذي يطرق الباب او من الذي يقف بالخارج؟؟)

تك ترك

الثاني: هكذا ؟.. أم إلى الأمام ؟
الأول: نظرا للقياسات الفسيولوجية الجذرية الملوخية الفسقية أنت الآن في وضع مناسب حتى تقول: من الطارق
الثاني: اذن من…اه اه اه رجلي بتهرشني
الأول: هل تريدني أهرشها لك؟؟
الثاني: فلتهرشها لي من فضلك

شيك شيك شيك

الأول: هكذا؟؟
الثاني: هكذا

كانت تلك اللحظات من 15 أيلول عام 2250 هو جالس في غرفة المعيشه و وجهه أصبح عبارة عن دمل متحرك ولا يقدر أن يذهب الى الطبيب - من كتر حش اللب و السوداني- ، ولا يقدر أن يذهب الى دكتور التخسيس لأنه في حاجة الى تفجير نووي ، ولا يقدر ان يذهب الى أي مكان لأنه في الحلقة المائتان و أربعمائة و خمسين بعد الألف الرابعة من المسلسل التركي الأشهر "أحفاد نور".
علي هشام

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق